أفيلال تطالب بإخراج المستشفى الجامعي بطنجة وفتح كلية الطب في أقرب وقت

دعت المستشارة البرلمانية بفريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين كريمة أفيلال إلى إخراج المستشفى الجامعي بطنجة في أقرب وقت، كما دعت أيضا إلى فتح كلية الطب طنجة.

وقالت أفيلال في تعقيب لها بمجلس المستشارين، يوم الثلاثاء 8 يناير 2019، إن المركز الاستشفائي بطنجة،الذي دشنه الملك محمد السادس أواخر سنة 2015، يعد مركزا مرجعيا من الجيل الثالث ليس فقط على المستوى الجهوي بل على المستوى الوطني أيضا، بما سيتوفر عليه من تجهيزات ومعدات طبية.

وتساءلت ذات المستشارة عن أسباب تأخر الأشغال، مشيرة إلى أن وزير الصحة السابق كان قد أعلن أن هذا المستشفى سيكون جاهزا نهاية سنة 2017.مما كان سيخفف الضغط على مستشفيات المدينة.

القيادية في نقابة الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب طالبت في تعقبها أيضا وزارة الصحة بالوفاء بالتزامها مجددا بإخراج هذا المركز إلى الوجود نهاية هذه السنة، مشيرة إلى أن الطلبة في أمس الحاجة إلى هذا المركز للقيام بحصصهم التطبيقية، ومنبهة إلى أن الطلبة الآن يتم توزيعهم على بعض مستشفيات المدينة، وأن التدريبات التي يخضعون لها لا ترقى إلى التدريبات التي يباشرها زملائهم في مدن أخرى.