العسري يقدم حزمة من المقترحات لمحاربة الفقر في العالم القروي (فيديو)

قال علي العسري ، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، إن جهود محاربة الفقر والهشاشة في العالم القروي، بالإضافة إلى الإجراءات ذات الطابع الاجتماعي التي تستهدف الأسر الفقيرة ، تقتضي إجراءات أخرى تهدف إلى مساعدة هذه المناطق لتصبح مساهمة في خلق الثروة.

وأشار العسري في تعقب له باسم فريق العدالة والتنمية بالجلسة الشهرية المخصصة لمساءلة رئيس الحكومة، اليوم الثلاثاء 15 يناير 2019، إلى أن ذلك يقتضي تعبئة الإمكانات البشرية والطبيعية على اختلاف أشكالها من أجل إطلاق مشاريع تنموية بشراكة مع الجماعات الترابية وبمقاربات تشاركية مع المجتمع المدني والساكنة المستهدفة.

ودعا المتحدث إلى اتخاذ التدابير والإجراءات اللازمة لتعبئة أراضي الجموع في تثمين قدرات القطاع الفلاحي لكونه يوفر إمكانات هائلة يمكن استثمارها كرافعة أساسية في التنمية الاقتصادية والفلاحية بالخصوص. وهو ما سيمكن-حسب المتحدث- من خلق فرص الشغل وخلق الثروة، مشددا على ضرورة الإسراع في وضع إطار قانوني دقيق يحدد كيفية تدبير هذه الأراضي.

كما دعا العسري إلى تنمية الاقتصاد الاجتماعي التضامني باعتباره دعامة أساسة للتنمية المحلية وقاطرة لمحاربة الفقر  وعليه. وهو ما يستوجب تشجيع إنشاء المقاولات وإنعاش الشغل وتأسيس التعاونيات ودعمها، إلى جانب اعتماد المقاربة المجالية في وضع وتنفيذ المشاريع مع التأكيد على أهمية المقاربة التشاركية في بلورة مختلف البرامج وتتبع تنفيذها، وإيلاء اهتمام خاص بالجماعات الترابية التي تتسم بمؤشرات مرتفعة على مستوى الهشاشة وضعف التنمية.

ذات المستشار طالب  في تعقيبه أيضا بتوزيع الاستثمار العمومي وفق معايير منصفة، مع التركيز على الأولويات الأساسية كالصحة والتعليم والتشغيل، وابتكار آليات جديدة لتحفيز وتشجيع الاستثمار الخاص في المناطق التي تتميز بمعدلات مرتفعة على مستوى الهشاشة وعدد العاطلين عن العمل، مع إعطاء الأولوية في التشغيل من خلال هذه الاستثمارات لليد العاملة المحلية.