شيخي.. السياق الذي أحدثت فيه الأمم المتحدة أضحى متجاوزا

دعا نبيل شيخي، رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين، إلى إصلاح الأمم المتحدة، وأبرز أن هذا الإصلاح لا يمكن أن يتم دون إصلاح الجمعية العامة وإعادة النظر في صلاحياتها وطرائق اشتغالها، لاسيما مسارات اتخاذ القرار ونظام التصويت بها.

وقال شيخي في كلمة له بمناسبة انعقاد جلسة الاستماع البرلمانية السنوية للاتحاد البرلماني الدولي بمقر الأمم المتحدة، في نيويورك، يومي الخميس والجمعة 22 و23 فبراير2019، وفق ما أفادته وكالة المغرب العربي للأنباء، (قال) إن هناك إجماع على أن السياق الذي أحدثت فيه الأمم المتحدة والأجهزة المرتبطة بها بات متجاوزا بفعل التغير الجذري الذي طرأ على العالم ومختلف التوازنات التي أصبحت سائدة اليوم، والتي لم تعد منظومة الأمم المتحدة قادرة على التعاطي معها دون إحداث المزيد من التوترات التي تساهم في المزيد من إضعاف الثقة فيها.

كما نبه المتحدث إلى أن هذا الإصلاح لن يكون ممكنا “إلا في إطار شمولي وتكاملي مع إصلاح مجلس الأمن الدولي وتجاوز هيمنة الدول الكبرى عليه”.