مجلس المستشارين.. ما وقع بإمليل وحشي ودخيل على المجتمع المغربي

استنكر مجلس المستشارين بشدة الفعل الإجرامي الذي استهدف حياة سائحتين من الدانمارك والنرويج في منطقة إمليل بإقليم الحوز.

وعبر مجلس المستشارين بمختلف مكوناته في بيان له عن تعازيه ومواساته لعائلتي الضحيتين، وتضامنه القوي مع شعبي ومسؤولي البلدين الصديقين في هذا المصاب الجلل، مشددا في الوقت نفسه على أن “مثل هذه الأفعال الوحشية دخيلة على المجتمع المغربي، ولا تمت بأية صلة لتعاليم الدين الإسلامي الحنيف، ولا تنسجم مع قيم وثقافة وتقاليد وسلوك الشعب المغربي .

ذات البيان أكد على أن الغرفة الثانية ستواصل جهودها في تعزيز كل الآليات القانونية والتشريعية الكفيلة بالتصدي لخطر التطرف والإرهاب، وتكريس ثقافة السلم والحوار والانفتاح والتعايش بأرض المملكة المغربية، وانخراطه في محاربة كل أشكال العنف والتطرف في مختلف المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية.

من جهة أخرى، نوه البيان ذاته بمهنية واحترافية واستباقية ويقظة مختلف الأجهزة الأمنية في تفكيك الشبكات الإجرامية المنظمة، والتصدي لكل المخططات الإرهابية الخطيرة التي تستهدف أمن واستقرار المغرب، مؤكدا على أن هذا ” الفعل الإرهابي الهمجي لن ينال من عزيمة وإرادة الشعب المغربي في تصديه للتطرف والإرهاب بمختلف أشكاله وأيا كانت مصادره، والانتصار لقيم التسامح والوسطية والتعايش “.