مصباح المستشارين يسائل أمزازي بخصوص تأمين الغلاف الزمني للتعلم

دعا فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية، إلى الكشف عن الإجراءات والتدابير التي تعتزم وزارته اتخاذها من أجل تدارك التعثرات الكبيرة التي عرفها الموسم الدراسي الحالي وتأمين الزمن المدرسي، ضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص.

وجاء في سؤال شفوي آني وجهه فريق العدالة والتنمية، لسعيد أمزازي أن الإضرابات التي عرفها قطاع التعليم منذ انطلاق الموسم الدراسي الحالي 2018-2019 أثرت لا محالة سلبا على الغلاف الزمني للتعلم وعلى جودة التعليم، وبالتالي على مبدأ تكافؤ الفرص بين مختلف المتعلمين بمختلف المناطق.

وذكر السؤال بمضامين الفصل 31 من الدستور الذي ينص على تعبئة الدولة لكل الوسائل المتاحة، لتيسير استفادة المواطنين والمواطنات، على قدم المساواة من الحق في الحصول على تعليم عصري ميسر الولوج وذي جودة، وعلى الحق في التكوين المهني والاستفادة من التربية البدنية والفنية.

وكان فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين قد طالب رفقة فرق برلمانية أخرى بعقد لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية، بحضور وزير التربية الوطنية، من أجل مناقشة واقع التعليم ببلادنا بعد تزايد وتيرة الاحتجاجات التي تشهدها الساحة التعليمية، وهو الأمر الذي لم يستجب له أمزازي.

جدير بالذكر أن وزارة التربية الوطنية لجأت لحلول وصفت بالترقيعية لسد الخصاص الحاصل في الأطر التربوية بعد خمس أسابيع من الإضرابات،حيث كشفت مراسلة للمديرية الإقليمية لأزيلال عن لجوء الوزارة إلى تخفيض عدد أقسام بعض المستويات الدراسية، وتقليص عدد الحصص الدراسية، وحذف التفويج في مادتي الفزياء ومادة علوم الحياة والأرض، ناهيك عن حذف مواد اللغة الإنجليزية والإعلاميات والتكنولوجية والتربية الأسرية.