مصباح المستشارين يسائل أمزازي حول “لغة التدريس”

وجه فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين سؤالا شفويا آنيا لسعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بخصوص تنزيل بعض مقتضيات الرؤية الإستراتيجية 2015-2030 قبل المصادقة على القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

وأشار نبيل شيخي، رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين،في سؤاله إلى أن وزارة التعليم شرعت  في تعميم تدريس المواد العلمية ببعض اللغات الأجنبية، قبل مصادقة المؤسسة التشريعية على مشروع القانون الإطار، الذي يجسد تعاقدا وطنيا يلزم الجميع، كما هو منصوص عليه في ديباجة مشروع هذا القانون المعروض حاليا على البرلمان.

كما تساءل ذات المسؤول أيضا عن  الإجراءات التي تعتزم وزارة التعليم اتخاذها من أجل تصحيح هذا المسار وإعادة الاعتبار للغة العربية في العملية التعليمية كلغة رسمية للدولة، ونبه  إلى أن دستور المملكة قد نص في فصله الخامس على أن “اللغة العربية تظل اللغة الرسمية للدولة. وتعمل الدولة على حمايتها وتطويرها، وتنمية استعمالها. كما أكد أيضا على أهمية اللغة الأمازيغية كلغة رسمية للدولة.